skip to Main Content

يمكن تعريف فن العمارة على أنه واحدًا من الفنون الهندسية، والتي تتميز بعراقتها وقدمها، حيث أنها تعود للفترات التي بدأ فيها الإنسان بالبحث عن طرق لبناء ملجأ ومأوى وبيت له.

ويمكن الإشارة إلى الفن الذي يعمل على تطبيق التصاميم والمعايير الهندسية المعتمدة على الهياكل التخطيطية للقيام بعملية بناء المنازل. بطريقة تعمل على عكس الثقافة المجتمعية العامة، والتراث السائد، والرموز الخاصة بالمعتقدات التابعة للمجتمعات المختلفة. ومن الجدير بالذكر أن الفن المعماري يعكس الكثير من الشواهد التي تدل على حقب زمنية معينة، وعلى طبيعة الفن السائد خلال هذه الحقب.

تعودُ الأصولُ الأولى لفنِ العمارة إلى بدايةِ وجود الإنسان على الأرض، فقد سعى إلى استخدامِ الموادّ المحيطة به حتى يتمكّن من بناء مكانٍ يوفرُ له العيش المناسبُ، ويساهم في الحماية من تقلّبات الطقس في فصلِ الصيف، وفصل الشتاء، ومن التعرّض للمخاطر الطبيعيّة. حرصتْ الشعوب البشريّة على الاستفادة من الموارد المحيطة بها من أجلِ تحويلها إلى منازلَ صالحةٍ للسكن، ومن أهم هذه الموارد: الطين، والحجارة، والخشب، وعند التوسّع السكانيّ الذي شهده تعاقبُ العصور الإنسانيّة لم يَعُد فن العمارة مقتصراً على بناء المساكن، بل أصبح يشملُ كافة المباني الأخرى، مثل: الأسواق، والمحلات التجارية الخاصة، ودور العبادة، والمراكز الأمنيّة، والمؤسّسات الخدميّة العامّة، والقصور الفخمة، والمتاحف الكُبرى ليصبحَ فنُ العمارةِ من أحد أشهرِ الفنون الإنسانية التي ساهمت في بناءِ مجموعةٍ من الحضارات التي ما زالت موجودةً حتى هذا الوقت.

ومن أنواع الفن المعماري:

فن العمارة الإسلامية: يطلق على فن العمارة الذي تواجد في المدن العربية الإسلامية، والذي قام المسلمون بتأسيسه وابتكاره، بفن العمارة الإسلامي.

ويمكن ملاحظة هذا الفن الجميل في القصور الإسلامية، والمساجد..

 فن العمارة القديمة: يشير هذا النوع من الفن المعماري الذي ظهر في بداية الحضارات الإنسانية القديمة. فعلى سبيل المثال الحضارة المصرية القديمة المتمثلة بحضارة الأهرامات، والتي تعتبر واحدة من أقدم وأشهر الحضارات المعمارية في العالم.

فن العمارة الآسيوية: فن العمارة الآسيوية يشير إلى فنون العمارة المنتشرة في الدول الواقعة في شرق آسيا، مثل كل من الصين، واليابان، والهند. ويمكن تمييز هذا الفن بوضوح في المباني السكنية التي تجمع بين البناء التقليدي، والتراث الفني الأصيل.

لقد نال الفن المعماري حيزًا كبيرً من رؤيتي في مجال التصوير الفوتوغرافي، فعملتُ على توثيق أجمل اللقطات التي تصوّرُ الحضارات القديمة والحديثة وفي بلدان مختلفة وثقافات متعدّدة، فكانت مجموعةً متكاملة وأرشيف عمل يحمل في طياته ذكرياتٍ لحضارات منمقةٍ بفسيفساء تجسّد عوالم من الصعب أن تُمحى.

Back To Top